الصارم المسلول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تم انشاء رابط اخر لمنتدى الصارم المسلول
نرجو من حضراتكم سرعة التةجه الى هناك والتسجيل والمشاركة
بارك الله فيكم
http://www.saremadv.com/vb/
اخوكم الصارم

الصارم المسلول

منتدى اسلامي منتدى عقيدة اهل السنة والجماعة منتدى السنة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
اذكـآر وأدعيـة   دعاء من أصابته مصيبة   .. ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول كما أمره الله إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها إلا أخلف الله له خيراً منها (رواه مسلم632/2)   دعاء الهم والحزن    .. ما أصاب عبداُ هم و لا حزن فقال : اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي " . إلا أذهب الله حزنه وهمه وأبدله مكانه فرحاً رواه أحمد وصححها لألباني.لكلم الطيب ص74 اللهم إني أعوذ بك من الهم والخزن ، والعجز والكسل والبخل والجبن ، وضلع الدين وغلبة الرجال ". كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من هذا الدعاء   دعاء الغضب    .. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم رواة مسلم .2015/4   دعاء الكرب    .. لاإله إلا الله العظيم الحليم ، لاإله إلا الله رب العرش العظيم ، لاإله إلا الله رب السموات ورب العرش الكريم متفق عليه قال صلى الله عليه وسلم دعاء المكروب : اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لاإله إلا أنت الله ، الله ربي لاأشرك به شيئاً صحيح . صحيح سنن ابن ماجه(959/3) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" دعوة النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت :" لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين لم يدع بها رجل مسلم في شئ قط إلا استجاب الله له . صحيح .صحيح الترمذي 168/3   دعاء الفزع    .. لا إله إلا الله متفق عليه   ما يقول ويفعل من أذنب ذنباً    .. ما من عبد يذنب ذنباً فيتوضأ فيحسن الطهور ، ثم يقوم فيصلي ركعتين ، ثم يستغفر الله لذلك الذنب إلا غُفر له صحيح صحيح الجامع 173/5   من استصعب عليه أمر    .. اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً رواة ابن السني وصححه الحافظ . الأذكار للنووي ص 106   ما يقول ويفعل من أتاه أمر يسره أو يكرهه    .. كان رسول الله عليه وسلم إذا أتاه أمر ه قال :الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات و إذا أتاه أمر يكرهه قال : الحمد الله على كل حال صحيح صحيح الجامع 201/4 كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه أمر يسره أو يُسر به خر ساجداً شكراً لله تبارك وتعالى حسن . صحيح ابن ماجه 233/1)   مايقول عند التعجب والأمر السار    .. سبحان الله متفق عليه الله أكبر البخاري الفتح441/8   في الشيء يراه ويعجبه ويخاف عليه العين    .. إذا رأى أحدكم من نفسه أو ماله أو أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة ، فإن العين حق صحيح. صحيح الجامع 212/1.سنن أبي داود286/1 . اللهم اكفنيهم بما شئت رواه مسلم 2300/4 حاب ، وهازم الأحزاب ، اهزمهم وانصرنا عليهم رواه مسلم 1363/3   دعاء صلاة الاستخارة    .. قال جابر بن عبدالله رضي الله عنهما : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يُعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمُنا السورة من القرآن ، يقول : إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، و أ ستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدِرُ ولا أقدِرُ ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب ، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر -يسمي حاجته - خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري - أو قال : عاجلة و اجله - فاقدره لي ويسره لي ، ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر في ديني ومعاشي وعاقبة أمري - أو قال : عاجله و أجله - فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ، ثم أرضني به رواه البخاري146/8   كفارة المجلس    .. من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه ؟ فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك : " سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك . إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك . صحيح. صحيح الترمذي 153/3   دعاء القنوت    .. اللهم أهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي و لا يقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت صحيح. صحيح ابن ماجه 194/1 اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك ، أنت كما أثنيت على نفسك " صحيح. صحيح ابن ماجه 194/1 اللهم إياك نعبد ، و لك نُصلي ونسجد ، وإليك نسعى ونحقدُ ، نرجُو رحمتك ، ونخشى عذابك ، إن عذابك بالكافرين ملحق ، اللهم إنا نستعينك ، ونستغفرك ، ونثني عليك الخير ، ولا نكفرك ، ونؤمن بك ونخضع لك ، ونخلع من يكفرك . وهذا موقف على عمر رضي الله عنه . إسناد صحيح . الأوراد171/2-428   مايقال للمتزوج بعد عقد النكاح    .. بارك الله لك ، وبارك عليك ، وجمع بينكما في خير صحيح. صحيح سنن أبي داود 400/2 اللهم بارك فيهما وبارك لهما في أبنائهما رواه الطبراني في الكبير وحسنه الألباني. آداب الزفاف ص77) على الخير والبركة وعلى خير طائر رواه البخاري 36/7 ( طائر : أي على أفضل حظ ونصيب ، وطائر الإنسان : نصيبه) ما يقول ويفعل المتزوج إذا دخلت على زوجته ليله الزفاف يأخذ بناصيتها ويقول : اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جلبت عليه وأعوذ بك من شرها وشر ما جُلبت عليه حسن . صحيح ابن ماجه 324/1   الدعاء قبل الجماع    .. لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال : بسم الله ، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ، فإنه يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره شيطان أبداً متفق عليه   الدعاء للمولود عند تحنيكه    .. كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يؤتي بالصبيان فيدعو لهم بالبركة ويحنكهم صحيح . صحيح سنن أبي داود 961/3) (التحنيك : أن تمضغ التمر حتى يلين ، ثم تدلكه بحنك الصبي)   ما يعوذ به الأولاد    .. أعوذ بكلمات الله التامة ، من كل شيطان وهامه ، وكل عينِ لامه رواه البخاري الفتح 408/6   من أحس وجعاً في جسده    .. ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل : بسم الله ، ثلاثاً ، وقل سبع مرات : أعوذ بالله وقُدرته من شر ما أجد وأحاذر رواه مسلم1728/4   مايقال عند زيارة المريض ومايقرأ عليه لرقيته    .. لابأس طهور إن شاء الله رواه البخاري 118/4 اللهم اشف عبدك ينكأ لك عدواً ، أو يمشي لك إلى جنازة صحيح . صحيح سنن أبي داود 600/2 مامن عبد مسلم يعود مريضاً لم يحضر أجله فيقول سبعة مرات : أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك إلا عوفي صحيح . صحيح الترمذي 210/2 بسم الله أرقيك من كل شئ يؤذيك ، من شر كل نفس ، وعين حاسدة بسم الله أرقيك ، والله يشفيك صحيح . صحيح الترمذي 287/1 أذهب الباس ، رب الناس ، إشف وأنت الشافي لاشفاء إلا شفاء لايُغادر سقماُ رواه البخاري الفتح 131/10   تذكرة في فضل عيادة المريض    .. قال صلى الله عليه وسلم : إن المسلم إذا عاد أخاه لم يزل في خرفة الجنة صحيح. صحيح الترمذي 285/1 قيل ما خُرفة الجنة ؟ قال : جناها . وقال صلى الله عليه وسلم :" مامن مُسلم يعود مُسلماً غُدوة ، إلا صل عليه سبعون ألف ملكِ حتى يُمسي ، وإن عاده عشيةَ إلا صلى عليه سبعون ألف ملكِ حتى يُصبح وكان له خريف في الجنة صحيح . صحيح الترمذي 286/1   مايقول من يئس من حياته    .. اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق متفق عليه اللهم الرفيق الأعلى رواه مسلم1894/4   كراهية تمني الموت لضر نزل بالإنسان    .. لايدعون أحدكم بالموت لضر نزل به ولكن ليقل : اللهم أحيني ماكنت الحياة خيراً لي ، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي متفق عليه   من رأى مببتلى    .. من رأى مُبتلى فقال : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به ، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً لم يُصبه ذلك البلاًء صحيح. صحيح الترمذي 153/3   تلقين المحتضر    .. قال صلى الله عليه وسلم : لقنوا موتاكم قول : لاإله إلا الله رواه مسلم 631/2 من كان آخر كلامه لاإله إلا الله دخل الجنة صحيح . صحيح سنن أبي داود 602/2   الدعاء عند إغماض الميت    .. اللهم اغفر ( لفلان) ورفع درجته في المهديين واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لنا وله يارب العالمين وافسح له في قبره ونور له فيه رواه مسلم 634/2   مايقول من مات له ميت    .. مامن عبد تصيبه مصيبة فيقول :" إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مُصيبتي واخلف لي خيراً منها . إلا آجره الله تعالى في مصيبته وأخلف له خيراً منها رواه مسلم 632/2   الدعاء للميت في الصلاة عليه    .. اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نُزُله . ووسع مُدخلهُ . واغسله بالماء والثلج والبرد ، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، وأبدله داراً خيراً من داره ، وأهلاً خيراً من أهله وزوجاً خيراً من زوجه وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ( ومن عذاب النار ) رواه مسلم 663/2 اللهم اغفر لحينا وميتنا ، وشاهدنا وغائبنا ، وصغيرنا وكبيرنا ، وذكرنا وأُنثانا ، اللهم من أحييته منا فأحييه على الإسلام ، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان ، اللهم لاتحرمنا أجره ولاتضلنا بعده صحيح. صحيح ابن ماجه 251/1 اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك ، وحبل جوارك فقه من فتنة القبر وعذاب النار ، أنت الغفور الرحيم صحيح . صحيح ابن ماجه 25/1 اللهم عبدك وابن عبدك وابن امتك إحتاج إلى رحمتك ، وأنت غني عن عذابه ، إن كان مُحسناً فزده في حسناته ، وإن كان مُسئاً فتجاوز عنه واه الحاكم ووافقه الذهبي . انظر أحكام الجنائز للألباني ص159   وإن كان الميت صبياً    .. اللهم أعذه من عذاب القبر حسن . أحكام الجنائز للألباني ص161. اللهم اجعله فرطاً وسلفاً ، وأجراً موقوف على الحسن - البخاري تعليقاً   عند ادخال الميت القبر    .. بسم الله وبالله ، وعلى ملة رسول الله ( أو على سُنة رسول الله ) صحيح. صحيح الترمذي 306/1   مايقال بعد الدفن    .. كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال :" استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت فإنه الآن يُسأل صحيح . صحيح سنن أبي داود 620/2   دعاء زيارة القبور    .. السلام عليكم أهل الديار ، من المؤمنين والمسلمين ويرحم الله المُستقدمين منا والمستأخرين وإنا ، أن شاء الله بكم للاحقون رواه مسلم 671/2   دعاء التعزية    .. إن لله ماأخذ وله ماأعطى . وكل شئ عنده بأجل مُسمى ...فلتصبر ولتحتسب متفق عليه
التبادل الاعلاني
صارم للدعاية والاعلان

قم بالترويج لصفحتك أيضاً

شاطر | 
 

 أتعرفون صديقي ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصارم المسلول
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 444
تاريخ التسجيل : 14/01/2010

مُساهمةموضوع: أتعرفون صديقي ؟   الأربعاء يناير 05, 2011 4:29 pm

الصديق الحقيقي : هو الصديق الذي تكون معه , كما تكون وحدك ،

وتراه صنو النفس

الصديق الحقيقي : من يقبل عذرك و يسامحك أذا أخطأت ويحفظك في غيابك

الصديق الحقيقي : من يظن بك الظن الحسن و يلتمس العذر لك إن أخطأت بحقه ،

ويرى نفسه المقصر إن أنت قصّرت.

الصديق الحقيقي : من يرعاك في مالك و أهلك و ولدك و عرضك .

الصديق الحقيقي : من يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن

و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر، وفي كل أحوالك .

الصديق الحقيقي : من يؤثرك على نفسه و يرجو لك الخير دائما .

الصديق الحقيقي : من ينصحك إن رأى فيك عيباً ، و يشجعك اذا رأى منك الخير ،

و يعينك على صلاح أمرك .

الصديق الحقيقي : من يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام إذا لقيك ،

و يسعى في حاجتك اذا احتجت اليه .

الصديق الحقيقي : من يدعو لك بظهر الغيب دون أن تطلب منه ذلك .

الصديق الحقيقي : من يحبك في الله و في الله دون مصلحة ذاتية .

الصديق الحقيقي : من يحرص على فائدتك بعمله و صلاحه و أدبه و أخلاقه

الصديق الحقيقي : هو الذي يرفع شأنك بين الناس ،

و تفخر بصداقته و لا تخجل من مصاحبته أو السير معه

الصديق الحقيقي : من يفرح إن احتجت اليه و يسرع لخدمتك راغباً .

الصديق الحقيقي : هو الذي يحب لك ما يحب لنفسه

ألا ترى بعد هذا :

أن الصديق كنز دائم .

_________________
الحمد لله الذي لا يُؤدى شُكر نعمة من نِعَمِهِ؛ إلا بنعمة منه توجب على مؤدي ماضي نعمه بأدائها نعمةً حادثةً، يجب عليه شكره بها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsarem.montadarabi.com
الهدى
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 180
تاريخ التسجيل : 18/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: أتعرفون صديقي ؟   الأربعاء يناير 05, 2011 9:17 pm

فعلا اخى فى الله فصدقه الحقيقية فرحة من احسن افراح العمر

اللهم ارزقنا بالاصدقاء المخلصين

شكرا اخى على موضوعك القيم


_________________
 هديتى لكم هذه الكلمات

إنما الدنيا حلم , والآخرة يقظة , والموت متوسط بينهما , ونحن أضغاث أحلام من حاسب نفسه ربح , ومن غفل عنها خسر من نظر فى العواقب نجا , ومن أطاع هواه ضل . من حلم غنم , ومن خاف سلم , ومن فهم علم , ومن علم عمل . فإذا زللت فارجع , وإذا غضبت فأمسك , وأعلم أن أفضل الأعمال ما أكرهت النفوس عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصارم المسلول
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 444
تاريخ التسجيل : 14/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أتعرفون صديقي ؟   الأربعاء يناير 05, 2011 9:28 pm

اللهم ارزقنا صاحب حقيقي


_________________
الحمد لله الذي لا يُؤدى شُكر نعمة من نِعَمِهِ؛ إلا بنعمة منه توجب على مؤدي ماضي نعمه بأدائها نعمةً حادثةً، يجب عليه شكره بها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsarem.montadarabi.com
زهرة الفردوس
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 1011
تاريخ التسجيل : 21/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أتعرفون صديقي ؟   الأربعاء يناير 05, 2011 11:46 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو المعالي الرئبالي
عضو نشيط


عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 21/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: أتعرفون صديقي ؟   الجمعة يناير 07, 2011 1:04 am

هيَّجت القلبَ أيّها الصارمُ، والرائد لا يكذب أهلَه
فإن من أصابه فَقْدُ خِلانه؛ أَسِيَ، وَشَجِيَ، وَشَجِنَ، وَتَرِحَ، وَوَجَدَ، وَكَمِدَ، وَكَئِبَ، وَاكْتَأَبَ، وَاسْتَاءَ، وَابْتَأَسَ، وَجَزِعَ، وَأسِفَ، وَلَهِفَ، والتَهَفَ، وَالْتَاعَ، وَالْتَعَجَ، وَارْتَمَضَ. وَأُوْرَثَهُ الأمْر حُزْناً، وَحَزَناً. وَأَشْعَرَهُ مَضًّا، وَجَوىً، وَحُرْقَة، وَلَوْعَة، وَلَذْعَة، وَغُصَّة، وفَجْعة، وَحَزازة، وَوَجَدَ لَهُ مَسًّا أَلِيمًا، وَمَضًّا مُوجِعًا، وَلَوْعَةً مُؤْلِمَةً. وَتَقْطَّعَ حَسَرَاتٍ، وَتَصَدَّعَ زَفَرَاتٍ، وَتَسَاقَطَتْ نَفْسه غَمًّا وَأَسَفًا، وَتَقَطَّعَتْ أَحْشَاؤُهُ حُزْنًا وَلَهَفًا، وَزَفَرَ زَفْرَةً كَادَ يَنْشَقُّ لَهَا، وَتَنَفَّسَ تَنَفُّسًا تَظُنُ أَنَّ ضُلُوعَهُ تَنْقَصِفُ مِنْهُ. وَأَخَذَهُ الْمُقِيمُ الْمُقْعِدُ، وَأَخَذَهُ حُزْنٌ تَنْقَضُّ مِنْهُ الْجَوَانِحُ، وَوَجْدٌ تَنْفَطِرُ لَهُ الْمَرَائِر، وَغَمٌّ يُذِيبُ شَحْم الْكُلَى، وَهَمٌّ يُذِيبُ لَفَائِف الْقُلُوبِ. وَرَأَيْته وَقَدْ تَبَيَّنَ الأَسَى والْكَمَد فِي وَجْهِهِ، مُتَهَضِّمًا (مُتَكَسِّرَ الْوَجْه مِنْ الْحُزْنِ)، كَاسِفَ ومُكَفَّأَ الْوَجْهِ، مُطْرِقَ وخَاشِعَ الطَّرْفِ، نَاكِسَ الْبَصَر، مُتَطَأْطِئَ الْهَامَّة، قَلِقَ الْخَاطِر، مَشْغُولَ الْقَلْبِ، مُضْطَرِبَ الْبَال وكَاسِفَهُ، مَكْرُوبَ النَّفْس، مُنْقَبِضَ الصَّدْرِ، لَهِيفَ الْقَلْب، وَقِيذَ الْجَوَانِح. وَقَدْ كَظَمَهُ الْحُزْنُ، وَأَغَصَّهُ وَأَشْرَقَهُ وَأَجْرَضَهُ بِرِيقِهِ، وَأَشْجَاهُ بِغُصَّتِهِ، وَأَشْرَقَهُ بِدَمْعِهِ، وَخَنَقَهُ بِعَبْرَتِهِ، وَلاعَ قَلْبُهُ، وَلَعَجَ فُؤَادَهُ، وَأَرْمَضَ جَوَانِحَهُ، وَأَصْلَى ضُلُوعَهُ، وَاسْتَوْقَدَ صَدْرَهُ، وَضَرَّمَ أَنْفَاسَهُ، وَمَزَّقَ أَحْشَاءَهُ، وَفَطَرَ مَرَارَته، وَفَتَّ كَبِدَهُ، وَأَسْخَنَ عَيْنَه، وَأَطَارَ نَوْمَهُ، وَأَرَّقَ جَفْنَه، وَأَقَضَّ مَضْجَعَهُ، وَأَطَالَ لَيْلَه. وَقَدْ ضَافَهُ الْهَمُّ، وَتَضَيَّفَتْهُ وَاسْتَضَافَتْهُ وَتَأَوَّبَتْهُ الْهُمُوم، وَطَرَقَتْ مَضْجَعَهُ، وَضَافَ الْهَمّ وِسَادَهُ. وَإِنَّ فِي صَدْرِهِ نَجِيَّة قَدْ أَسْهَرَتْهُ، وَبَاتَ يَتَقَلَّبُ عَلَى الْجَمْرِ، وَيَتَقَلَّبُ عَلَى الْقَتَادِ، وَبَاتَ يَتَجَرَّعُ غُصَص الْكَرْب، وَيُعَالِجُ بُرَحَاء الْهُمُوم. وَقَدْ أَصْبَحَ حَيْرَانَ يَمِيدُ بِهِ شَجْوُهُ، وَظَلَّ نَهَارَه مُتَبَلِّدًا؛ أَيْ مُتَلَهِّفاً يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ وَيُصَفِّقُ، وَظَلَّ مُتَلَدِّدا. واِحْتَضَرَهُ الْهَمّ، وَخَلَجَهُ، وَخَالَجَهُ. وَقَدْ هَامَ فِي أَوْدِيَهِ الأَحْزَان، وَأَخَذَ فِي شِعَابِ الْهُمُومِ، وَتَاهَ فِي بَيْدَاءِ الْفِكَرِ.
فوَا أَسَفَاه، ووَا لَهْفَاهُ، ووَا لَهْفَتَاهُ، ووَا جَزَعَاه، ووَا حُرّ قَلْبَاهُ، ووَا مُصِيبَتَاهُ. ولكن لما علمت المخلص؛ فقَدْ أَطْلَقَ نَفْسِي مِنْ عِقَال الْهَمّ، وَنَضَا عَنِّي شِعَار الْغَمّ، وَأَطْفَأَ حَرّ كَبِدِي، وَأَذْهَبَ بُرَحَاء صَدْرِي، فقَدْ سَرَى الْهَمُّ عَنِّي، وَانْسَرَى، وَانْسَلَى، وَتَسَلَّى، وَانْكَشَفَ، وَانْفَرَجَ.
فقد قيل لأحدهم: "كيف أنسك بالصديق؟". قال: "وأين الصديق، بل أين الشبيه به، بل أين الشبيه بالشبيه به؟". وسئل أبو المتيم الرقي: "كيف حالك مع فلان؟ قال: نتداوى بالرياء إلى أن يفرج الله، والعجب أن المؤونة علينا في الصبر على هذه الحال أغلظ من المؤون لو تصافينا، إلا أن التصافي لا يكون مني وحدي، ولا منه وحده، ولعله يتمنى ذلك مني، كما أتمنى ذلك منه، ولكن لا يطابق ذلك مطابقة لحيلولة الزمان، والفساد العام، وغلبة ما لا سبيل إلى تغييره.. وقيل لرويم: "ما الذي أقعدك عن طلب الصديق؟ قال: "يأسي من وجدانه". وقيل لأعرابي: "ألك صديق؟ قال: أما صديق فلا، ولكن نصف صديق، قيل: فكيف انتفاعك به؟ قال: انتفاع العريان بالثوب البالي". فهل ينبغي أن نثق بأنه لا صديق، ولا من يتشبه بالصديق، ولذلك قال جميل بن مرة في الزمان الأول حين كان الدين يعانق بالإخلاص، والمروءة تتهادى بين الناس، وقد لزم قعر البيت، ورفض المجالس، واعتزل الخاصة والعامة، وعوتب في ذلك فقال: "لقد صحبت الناس أربعين سنة فما رأيتهم غفروا لي ذنباً، ولا ستروا لي عيباً، ولا حفظوا لي غيباً، ولا أقالوا لي عثرة، ولا رحموا لي عبرة، ولا قبلوا مني عذرة، ولا فكوني من أسرة، ولا جبروا مني كسرة، ولا بذلوا لي نصرة، ورأيت الشغل بهم تضييعاً للحياة، وتباعداً من الله تعالى، وتجرعاً للغيظ مع الساعات، وتسليطاً للهوى في الهنات بعد الهنات". لكن للصديق شأنا؛ حيث قال أبو حاتم السجستاني: "إذا مات لي صديق سقط مني عضوا". وقال ميمون بن مهران: "صديق لا تنفعك حياته، لا يضرك موته". وقيل: "أيدخل أحدكم يده في كم صاحبه فيأخذ حاجته من الدراهم والدنانير؟ قالوا: لا، قال: فلستم إذًا بإخوان". وقال عمر بن شبة: "التقى أخوان في الله، فقال أحدهما لصاحبه: والله يا أخي إني لأحبك في الله، فقال له الآخر: لو علمت مني ما أعلمه من نفسي لأبغضتني في الله. فقال: والله يا أخي لو علمت منك ما تعلمه من نفسك لمنعني من بغضك ما أعلمه من نفسي". وقال المدائني: "إذا ولي صديق لك ولاية، فأصبته على العشر من صداقته فليس بأخ سوء". وقال إبراهيم بن أدهم: "أنا منذ عشرين سنة في طلب أخ إذا غضب لم يقل إلا الحق فما أجده". وقال عبيد الله بن قيس الرقيات: "يستأسدون على الصديق وللعدو ثعالب". واعتل بعض إخوان الحسن بن سهل، فكتب إليه الحسن: "أجدني وإياك كالجسم الواحد، إذا خص عضواً منه ألم عم سائره، فعافاني الله بعافيتك، وأدام لي الإمتاع بك". قال ثعلب: "كان يقال: لعداوة يحيى بن برامك أنفع لعدوه من صداقة غيره لصديقه". قال بزرجمهر: "إياك وقرناء السوء، فإنك إن عملت قالوا: رائيت، وإن قصرت قالوا: أثمت، وإن بكيت قالوا: شهرت، وإن ضحكت قالوا: جهلت، وإن نطقت قالوا: تكلفت، وإن سكت قالوا: عييت، وإن تواضعت قالوا افتقرت، وإن أنفقت قالوا: أسرفت، وإن اقتصدت قالوا: بخلت". قال أعرابي: "دع مصارمة أخيك وإن حثا التراب في فيك". وقال أعرابي لصديق له: "كن ببعضك لي حتى أكون بكلي لك". قال عثمان بن عفان: "ما ملك رفيقاً من لم يتجرع بغيظ ريقا". قال أعرابي: "أعجز الناس من قصر في طلب الإخوان، واعجز منه من ضيع من ظفر به منهم". قيل لمسور بن مخرمة الزهري: "أي الندماء أحب إليك؟ قال: لم أجد نديمًا كالحائط، إن بصقت في وجهه لم يغضب علي، وإن أسررت إليه شيئاً لم يفشه عني". قال ابن مناذر: "كنت أمشي مع الخليل فانقطع شسع نعلي فخلع نعله فقلت له: ما تصنع؟ قال: أواسيك بالحفاء!". وقال بعض السلف: "إياك وكره الإخوان، فإنه لا يؤذيك إلا من تعرف". قال أبو العتاهية: قلت لعلي بن الهيثم: "ما يجب للصديق؟ قال: ثلاث خلال: كتمان حديث الخلوة، والمواساة عند الشدة، وإقالة العثرة". قال عبد الملك بن صالح: "مشاهدة الإخوان أحسن من إقبال الزمان، وألذ من نيل الأمان، وأحلى من رضا السلطان". وقال بزرجمهر: "الإخوان كالسلاح، فمنهم من يجب ان يكون كالرمح يطعن به من بعيد، ومنهم كالسهم يرمى به ولا يعود إليك، ومنهم كالسيف الذي لا ينبغي أن يفارقك". قال ابن عباس: "إن الذباب ليقع على صديقي فيشق علي". وقال حبيب بن أبي ثابت: "ليس من الأخوة أن يسر الرجل عن أخيه الحديث". وقال أعرابي: "آخ منيعًا يكن عدوك صريعًا". وقال أعرابي: "الصاحب كالرقعة في الثوب فلينظر الرجل بما يرقعه". وقال بعض السلف: "شر الإخوان من تتكلف له". وقال بعض السلف: "روح العاقل في لقاء الإخوان".
فصديقي من يحملني إذا كللت، ويصبر على إذا مللت، ويغفر لي إذا زللت، ويهديني إذا ضللت.
أف لمن يواخيك. وصادفك ويصافيك. مادمت بمرأى من عينيه. وبمسمع من اذنه. فاذا غبت عنه مدة غابت مودته.وإذا زلت عنه برهة زالت محبته. ولا مرحبا بمن كان من الاصدقاء موجوداً عند الرخاء. مفقوداً عند البلاء. يميل مع الريح. ولا يرجع إلى العقد الصحيح... فيا لهفَ نفسي على خلٍ افتقدت يداي يدَه ... يا لهفَ نفسي على أخٍ كان ودي ودَّه...كان يجمعنا رباط فتناثر عقده...كان لا يفارقني سبيلاً فكيف بغول الطريق بعدَه...وكأنَّها الدنيا تأبى حبيباً تديمه فما يلوح حتى ترده...وكيف صفاءُ العيشِ للمرءِ بعدما تغيَّبَ عنه رهطُهُ وحِبُّهْ؟...يا قوم إنِّي أريد أخي هذا فمن ذا يدلني عليه حتى أرده...أخبروه عما لحقني منذ أبلاني فقده...عساه يحنو لي ويصفو وجده، قولوا له...ما زال حزينا بلقاء غيرك فطيبه فإنَّ وجهك سعده.
ومن علامة الصداقة الفاضلة: ليس أن يقوم لك الرجل مُبْتَدراً، أو يلاقيك باسماً، أو يثني عليك في وجهك مسهباً ومكرراً؛ فذلك شيء يفعله كثير من الناس مع من يحملون له أشدَّ العداوة والبغضاء، وأصبح كثير منهم يعدونه من الكياسة، ويخادعون به من إذا أسمعوه مدحاً فكأنما سقوه خمراً. وربما استثقلوا من لم يسلك هذه الشعبة من النفاق، ونسبوه إلى جفاء الطبع، وقلة التدرب على الآداب الجارية في هذا العصر. وقد ذكر الأدباء للصداقة الخالصة علامات منها أن يدفع عنك وأنت غائب عنه.قال العتابي:
وليس أخي مَنْ ودَّني رأيَ عينِه * ولكن أخي من صدَّقْتهُ المغائب
ومنها أن تكون مودته في حال استغنائك عنه واحتياجك إليه سواءًا. قال الأحنف بن قيس: "خير الإخوان من إن استغنيت عنه لم يزدك في المودة، وإن احتجت إليه لم ينقصك منه". ومنها أن ينهض لكشف الكربة عنك ما استطاع كشفها، لا يحمله على ذلك إلا الوفاء بعهد الصداقة، قال بعضهم في صديق له: وكنت إذا الشدائد أرهقتني * يقوم لها وأقعد أو أقوم
والألمعي يَعْرف الصداقة من نظرات العيون، ويحسها في أساليب الخطاب، ويلمحها من وراء أحرف الرسائل:
والنفس تدرك من عيني محدثها * إن كان من حِزْبها أو مِنْ أعَاديها.
ولله در القائل: سَـلامٌ عَلى الدُّنْيـا إِذَا لَمْ يَكُـنْ بِـهَا صَـدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَـا
ولله در القائل: لا شَيْءَ فِي الدُّنْيـا أَحَـبُّ لِنَاظِـرِي مِـنْ مَنْظَـرِ الخِـلاَّنِ والأَصْحَـابِ
وأَلَـذُّ مُوسِيقَـى تَسُـرُّ مَسَامِعِـي صَوْتُ البَشِيـرِ بِعَـوْدَةِ الأَحْبَـابِ
ولله در القائل: أَخِـلاَّءُ الـرِّجَـالِ هُـمْ كَثِيـرٌ وَلَكِـنْ فِـي البَـلاَءِ هُـمْ قَلِيـلُ
فَـلاَ تَغْـرُرْكَ خُلَّـةُ مَنْ تُؤَاخِـي فَمَـا لَكَ عِنْـدَ نَـائِبَـةٍ خَلِيـلُ
وَكُـلُّ أَخٍ يَقُــولُ أَنَـا وَفِـيٌّ وَلَكِـنْ لَيْـسَ يَفْعَـلُ مَا يَقُـولُ
سِـوَى خِلٍّ لَهُ حَسَـبٌ وَدِيـنٌ فَذَاكَ لِمَـا يَقُـولُ هُوَ الفَعُـولُ
ولله در القائل: أُصَـادِقُ نَفْـسَ المَـرْءِ قَبْلَ جِسْمِـهِ وأَعْرِفُـهَا فِـي فِعْلِـهِ وَالتَّكَلُّــمِ
وأَحْلُـمُ عَـنْ خِلِّـي وأَعْلَـمُ أَنَّـهُ مَتَى أَجْزِهِ حِلْمـاً عَلى الجَهْلِ يَنْـدَمِ
ولله در القائل: فَمَا أَكْثَر الأَصْحَـابَ حِينَ تَعُـدُّهُمْ ولَكِنَّهُـمْ فِـي النَّـائِبَـاتِ قَلِيـلُ
* * *
إي والله لا شيءَ في الدنيا أحبُّ لناظري من منظرِ الخلانِ والأصحابِ المتحابين في الله، ولكن أين هم؟ أين المتحابون في الله؟!!. فوالله إنَّ القلب ليحترق كمدًا.
ولقد أطلت؛ لأنها نفثة مصدور وأنات مكلوم. ولا بد للمصدور أن ينفث، والمكلومٍ أن يئن؛ فقد كان كان لنا أصدقاء وإخوان نعتد بهم، فرأيت منهم من الجفاء وترك شروط الصداقة والأخوة عجائب فأخذت أعتب. ثم انتبهت لنفسي فقلت: وما ينفع العتاب، فإنهم إن صلحوا فللعتاب لا للصفاء. فهممت بمقاطعتهم، ثم تفكرت فرأيت الناس بي معارف وأصدقاء في الظاهر وإخوة مباطنين، فقلت لا تصلح مقاطعتهم. إنما ينبغي أن تنقلهم من ديوان الأخوة إلى ديوان الصداقة الظاهرة.فإن لم يصلحوا لها نقلتهم إلى جملة المعارف، وعاملتهم معاملة المعارف، ومن الغلط أن تعاتبهم. فقد قال يحيى بن معاذ: بئس الأخ أخ تحتاج أن تقول له اذكرني في دعائك. وجمهور الناس اليوم معارف ويندر فيهم صديق في الظاهر، فأما الأخوة والمصافاة فذاك شيء نسخ فلا يطمع فيه. وما رأى الإنسان تصفو له أخوة من النسب ولا ولده ولا زوجته. فدع الطمع في الصفا. وخذ عن الكل جانباً، وعاملهم معاملة الغرباء. وإياك أن تنخدع بمن يظهر لك الود، فإنه مع الزمان يبين لك الحال فيما أظهره. وربما أظهر لك ذلك لسبب يناله منك. وقد قال الفضيل بن عياض: "إذا أردت أن تصادق صديقًا فأغضبه فإن رأيته كما ينبغي فصادقه". وهذا اليوم مخاطرة، لأنك إذا أغضبت أحداً صار عدواً في الحال. والسبب في نسخ حكم الصفا: أن السلف كان همتهم الآخرة وحدها فصفت نياتهم في الأخوة والمخالطة فكانت ديناً لا دنيا. والآن فقد استولى حب الدنيا على القلوب، فإن رأيت متملقاً في باب الدين فأخبره تقله. فالحياة الخالصة، كالصديق الخالص المخلص. يجد الإنسان من الحياة ما يحوزه ثمنا للدنيا فيحوزها ولا يجد ثمن الصديق إلا أن يبذل له ذات نفسه؛..فالأمر ليس بهين إخوتاه. فأين هو ؟!!! ابحثوا عنه؛ علكم تجدوه. والنتيجة: "كن أنت يكن لك صديقك". أو "كن صديقا ولا تطمع أن يكون لك صديق". فاللهم إنا نسألك الصبر والسلوان.
انظر يا صاحِ: "تاريخ دمشق"27/380، و"الصداقة والصديق" في غير ما موضع، و"صيد الخاطر"1/305، 320، و"الضوء اللامع"6/17، و"نجعة الرائد"، و"الأخوة أيها الإخوة"ص1. وغيرها
وللعبد السِّبْراتِ فيه بحث يروم الاستقصاء فيه، لكنه مطمور تحت ثرى الثَّغْثَغَةِ لا زال، وما هو إلا رَنُوُّ الأمَاني. يسر الله اتمامه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصارم المسلول
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 444
تاريخ التسجيل : 14/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أتعرفون صديقي ؟   الجمعة يناير 07, 2011 1:22 am

بارك الله فيك شيخنا

بل انت افصحت بأسلوبك الرائع عن ما بداخلي

فلابد للانسان ام لا يطمع في هذا الزمان

بخل يؤنس وحدته

نسأل الله العافية

ونسأل الله ان يوجد لكل واحد منا ( صديق حقيقي )

_________________
الحمد لله الذي لا يُؤدى شُكر نعمة من نِعَمِهِ؛ إلا بنعمة منه توجب على مؤدي ماضي نعمه بأدائها نعمةً حادثةً، يجب عليه شكره بها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsarem.montadarabi.com
 
أتعرفون صديقي ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصارم المسلول :: من هنا وهناك-
انتقل الى: